اعلان

اعلان
السبت، 15 فبراير، 2014

لوح طيني يروي قصة عشتار ..Clay tablet tells the story of Ishtar



لوح طيني يروي قصة. هذه القصة الأسطورية كتبت باللغة الأكادية ، و تصف رحلة و نزول عشتار ، إلهة الجنس و الحرب ، إلى العالم السفلي . قررت عشتار القيام بمثل هذه الرحلة ، على الرغم من أن العالم السفلي كان يعرف باسم "أرض اللاعودة " بالنسبة للبشر و الآلهة على حد سواء. على طول الطريق كانت تمر عبر سبعة أبواب ، وفي كل مرة كان البواب يزيل عنها الرموز و الملابس الألوهية . في نهاية المطاف تقابل عشتار وجها لوجه الالهه أرشكيكال ، إلهة الموت، و تنهار و يتوقف النشاط الجنسي على وجه الأرض. يقوم الآله "إيا" ، إله الحكمة ، بخلق ولد عنين لجذب أرشكيكال و محاولة اقناعها برش عشتار بمياه الحياة و احيائها من جديد. تحيا عشتار من جديد و تمر مرة أخرى من خلال الأبواب السبعة الى الاعلى، و تستعيد ملابسها وصفاتها الالهية. العصر الآشوري الحديث ، من نينوى ، شمال العراق, جزء من مكتبة الملك آشور بانيبال 669-631 قبل الميلاد. بلاد ما بين النهرين، العراق. عاشت بلاد وادي الرافدين. المتحف البريطاني, لندن,
الدكتور أسامة شكر محمد أمين

___________________________________

The legend, written in Akkadian, describes how Ishtar, goddess of sexuality and warfare, went to the Underworld. Ishtar decided to undertake the journey, although the Underworld was known as the 'land of no return' for humans and gods alike. On the way down she passes through seven doorways and each time the gatekeeper removes from her the symbols and clothes of her divinity. Eventually Ishtar comes face to face with Erishkigal, the goddess of death, and collapses. All sexual activity stops on earth. The gods are distraught and Ea, god of wisdom, creates an impotent boy who is attractive to Erishkigal. He manages to persuade Erishkigal to have Ishtar sprinkled with the waters of life and revived. Ishtar passes back through the seven doors, and regains her clothing and attributes.

Neo-Assyrian, 7th century BC, from Nineveh, northern Iraq, part of the library of King Ashurbanipal, 669-631 BC.
. The British Museum, London, January 29, 2014.

Dr. Osama Shukir Muhammed Amin FACP, FRCPGlasg

                     

اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي

اخر التدوينات