اعلان

اعلان
السبت، 26 مايو، 2012

مدينة الاشباح التي كانت مدينة الجمال !!!

كثيراً ما كنت اتابع الافلام الاجنبية الرعب و منها افلام الزومي و مصاصي الدماء و كنت اتابعها و اجمل مشهد لي هو عندما يحل الظلام و لن تجد في الشوارع احد خوفاً من الزومي او مصاصي الدماء ... الى اخرة من انواع الوحوش الاسطورية .
لكني لم اكنت اتوقع ان ارى هذا المشهد على الحقيقية إذا اني 
ذهبت في دورة الى محافظة بغداد و لم اكن قد بقيت في العاصمة اكثر من نهار و عدت فأعتبرها هذه اطول رحلة لي في العاصمة بغداد و كنت احمل في داخلي كل الكلام الذي كنت اسمعة عن جمالها الاخاذ و دكاكينها التي لا تنام و شوارعها التي تتلئلئ من كثرة الاضواء و و و ...
 لكن منذ اول ليله لي تفاجئت بما رأيت ؟؟؟
شوارع مظلمة , محلات مغلقة , ارصفة فارغة .. و كانني اسري في مدينة تعيش فيها مخلوقات الزومي لا احد يتجرء على الخروج إلا منطقة او اثنين فقط .
اين هي بغداد الجمال , اين هي بغداد التراث , اين هي بغداد التي لطالما تغنت فيها الاغنيات و تغزلت في الكلمات , اين هي بغداد و الشعراء و الصورٌ , اين هي الؤلؤه التي كانت تعتبر مناراً في وقتٍ من الاوقات . 
و بقيت امر في الشوارع التي تغلق بعد الساعة الثالثة ظهراً حتى بلغ الليل فكانت الشوارع خاوية جداً , فتوجهت بالسؤال الى احد الرجال كبار السن في احدى المقاهي التي توقفت عندها و سألته .
حجي ليش المحلات معزلة شنو صاير شي بغداد . 
فأجاب بنبرة تلمئلها الحزن : عمي هذا حال بغداد من بعد 2003 الناس صارت تخاف الوضع الاني مو تمام و محد يكدر يضحي بنفسة .
فتدخل شخص قائلاً عمي انت صالك شكد ما جاي لبغداد فأجبتة انا اجي لبغداد لكان ما اضل بيومي ارجع . 
فأجاب ساخراً عمي هذا الوضع من زمان بس اكيد انت فاقد الذاكرة و ما تدري بالاحوال شصار بيها . 
فرجعت الى الفندق احمل في قلبي الكثير من الحسرة و الالم و الحزن و كل انواع التساؤلات التي لا اجابة لها لتصبح عبئ جديد يضاف الى اعباء التي تسكن صدري .
و يبقى التساؤل قائماً هل تبقى بغداد مدينة الاشابح ام تعود لتكون تاج الجمال مرة اخرى ؟؟؟؟
الخميس، 17 مايو، 2012

اتحدوا من اجل تراث العراق




قبل شهر من الان ( 18 / نيسان / 2012 ) ، وضعت فكرة تنفيذ حملة لادراج مدينة اور الاثرية وزقورتها الشامخة ضمن سجل التراث العالمي والخاص بمنظمة اليونسكو ، حيث بدانا في الوقت الحاضر تنفيذ اول خطوات هذه المبادرة وهي الكسب الاعلامي وتعريف الجمهور بمدينة اور التاريخية ، وحاليا ايضا يقوم بعض الاخوة والاخوات ( من المتطوعين في هذه المبادرة ) بتصميم شعار المبادرة وبعض البوسترات مع العلم ان منظمة شباب الجنوب سوف تنفذ هذه المبادرة وبشكل تطوعي يساندها بعض الاخوة والاخوات المتطوعين للعمل ، سيتم ايضا اجراء اتصالات بهدف اعداد وتقديم ( عريضة دولية ) تقدم الى مكتب اليونسكو في باريس لهذا الهدف ،دعواتكم معنا . للمساهمة في هذه الحملة وابداء ارائكم والمساهمة يرجى الاتصال على الارقام التالية 07808987655 07711336413 zoroaliraqi@yahoo.com محمد سالم العبودي
الثلاثاء، 8 مايو، 2012

التويتر هل هو اداة لنقل الحقيقة ام لنقل التفاهة

تويتر موقع تواصل اجتماعي يعتبر من اقوى المواقع العالمية لما له من تأثير كبير في حياة الناس و يعتبر احد الأدوات التي تميز الصحفي المواطن .
لكن ليوم و بالصدفة قرأت موضوع اثارني بكل ما تحمل الكلمة من معنى عن سوء استخدام هذا الموقع , اذ بدل ان يستخدم هذا الموقع بنشر ما يهم الانسان و تواصل الاخرين معه لأثبات او نفي كلام المقابل و التفاعل معه وجدت ان احدى المغنيات العراقيات كانت ( محتارة ) في نوع العقد الذي تحاول شرائة فقامت بالتواصل مع متابعيها و سؤالهم عن اي عقد ممكن ان تشترية هذه المغينة و كما بين هذا الموقع انها الآراء لم يحسموا رأيها على عقد محدد .
فما اكثر التفاهة في مجتمعنا لنجد ان الانسان بدل ان يبحث ف مواضيع تخص حياته مثل الكهرباء و البطالة و الشباب و مشاكلهم المتعددة يتجة الى التعليق و التواصل على اي نوع من العقود ممكن ان تشترية مغنية .
الجمعة، 4 مايو، 2012

فرصة للشباب العراقيين

فرصة للعراقيين منحة للعرب للحضور الى ورشة عمل في لبنان تخص حقوق الانسان .

بإمكان طلاب الصحافة العرب أن يشاركوا في الدورة الصيفية الإقليمية الثانية، والتي ينظمها مركز حقوق الإنسان في الجامعة العربية ببيروت.
ستقوم هذه الدورة بتقديم المنح وتغطية التكاليف الأخرى (تكاليف السفر والإقامة ووجبات الطعام) للطلاب القادمين من لبنان، الأردن، المغرب، فلسطين، الجزائر، مصر، العراق، سوريا، وتونس.
تتضمن الدورة محاضرات أكاديمية حول تطور حقوق الإنسان، ورشات عمل ونشاطات لامنهجية، دراسة وتحليل مواضيع حول حقوق الانسان، تبادل خبرات المشاركين كلٍ من بلده، كتابة تقارير وأبحاث أكاديمية بالاضافة الى إمتحان خطي لنيل شهادة عند إنتهاء البرنامج.

و لمزيد من المعلومات اضغط هنا 
عربي باي

اخر التدوينات