اعلان

اعلان
الخميس، 29 ديسمبر، 2011

الم .... الم ....

تأكد اني اعيش على اطراف الحياة , و اني كل يومٍ أموت الف ممات , و احس ان قلبي يتقطع الى فتات ,و ابقى انتظر 
و انتظر و انظر من على الشرفات , و ابقى استمع الى اصوات الطرقات , 


وتبقى بنات افكاري حائرات , حتى اسمع 
وقع الخطوات , و اشم عطركي في النسمات , و المح طيفكي
 يا اجمل السيدات , فكأن الوقت لا يمضى و تجمدت الساعات , 
ثم تعودين للاختفاء و اعود الى حسرتي و الآهات , منتظراً ان 
تمر علي نسمة من النسمات , لتعطر الحياة , فكوني على ثقةٍ من  ان مروركي لا يسعدني وحدي بل يسعد المئات , منهن الاشجار و الثمار و الطيور و الزهرات تبقى تنتظر لتمر ملكة الملكات , و تتشرف برؤيتكي يا صاحبة اجمل الإطلات ,فلكي مني احلى و اغلى الكلمات : الصداقة ليست كلمة بل هية فعل
الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

الطف و ميزان الإيمان ... فرقُ بين عائلتين ...


أحمد عبد الكاظم العسكري

يتفق العديد من المؤرخين سواءً الإسلاميين منهم أو غير الإسلاميين على أهمية واقعة الطف و شهدائها و أهمية شهداء هذه الواقعة في التاريخ الإسلامي و العالمي ايضاً .
وحتى هذا الوقت كتبت العدد من الكتب و المقالات و البحوث بخصوص هذه الواقعة و شخصياتها , لهذا أردتُ أن اخرج عن موضوع السرد إلى موضوع المقارنة , أحاول في هذا الموضوع أن أُسلط الضوء على عائلتين مختلفتين في كثير من المواضع و يمكن إن قلت أنهما على طرفي نقيض فلن أكون مبالغاً في كلامي , و أهمية هذه العائلتين في معركة الطف و حتى تأثيرهما أو تأثير أحداهما قبل و بعد المعركة و هذه العائلتين هما :-
1ـ عائلة أم وهب :- تتكون هذه العائلة أربعة أفراد .
 الأب : وهو عبد الله ابن عمير الكلبي شارك في العديد من الغزوات و الفتوحات الإسلامية نصرةً للدين الإسلامي على الرغم من كونه نصراني و ليس مسلم كحال العديد من النصارى الذين شاركوا في الفتوحات الإسلامية في تلك الفترة .
الزوجة : أم وهب وهي كما ذُكر في كتاب أعلام النساء إنها بنت حباب الكلبي و كانت من رباب الفروسية و الشجاعة و الحمية لدى العرب .
الابن : وهب ابن عمير الكلبي يبلغ من العمر في واقعة الطف 25 عاماً كان فارساً متمرساً و ذو مهارات عالية , إضافة إلى زوجته التي تزوجها قبل واقع الطف كما تذكر الروايات لمدة 17 إلى 20 يوماً.
بداية النهاية لهذه العائلة الكبيرة بفعلها و علمها و صغيرة بحجمها عندما ضُرِبت طبول الحرب لقتال أهل البيت (عليهم السلام) فعزم أبو وهب على الالتحاق بركب الإمام الحسين (عليه السلام ) و لنصرة ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم قائلاً :( و اللّه لقد كنت على جهاد أهل الشرك حريصاً ، و إني لأرجو ألاّ يكون جهاد هؤلاء الذين يغزون ابن بنت نبيهم أيسر ثواباً عند اللّه من ثوابه إياي في جهاد المشركين) .
و من الجدير بالذكر أن هذه العائلة بقيت نصرانية إلى أن التحقت بركب الإمام الحسين (عليه السلام) و أسلمت على يديه في أول أيام محرم الحرام.
و أثناء بداية المعركة طلب أبو وهب من الإمام (ع) أن يبرز إلى المعركة فأذن له فخرج و هو يرتجز في قتاله و كلامه فأكثر فيهم القتل ,       و نصرةً للإمام (عليه السلام)  ,  و نصرة لزوجها هبت الإنسانة المؤمنة ذات العزيمة الصارمة و هي تحمل في يدها عموداً و اتجهت إلى المعركة لتساند زوجها و هي تقول ( فداك أبي و أمي قاتل دون الطيبين ) فأقبل عليها زوجها ليردها إلى معسكر النساء فأخذت تجاذبه الحديث و تحاول قتال أعداء أهل البيت عليهم السلام و هي تقول له( لن أدعك تموت دون أن أموت معك ) .
و في هذا الموقف ضربت أم وهب أجمل أنواع الوفاء لطريقين مختلفين , الأول هو تجاه آل بيت النبي (عليهم السلام) في التضحية بما هو اغلى شيء لدى الإنسان حياته دفاعاً و ذوداً عنهم , و أما الثاني فهو دفاعاً عن زوجها و محاولة القتال معه و الشهادة معه .
فنادى عليهم الإمام (ع) قائلاً :جزيتم من أهل البيت خيراً , أرجعي رحمكِ الله إلى النساء فأجلسي معهن , فأن ليس على النساء القتال .
و عند استشهاد زوجها جلست بجانب رأسه و قالت :( هنيئاً لك الجنة ) , لتسطر أروع العبر و عنواناً للتضحية في سبيل الله و الإسلام .
و بعد قتل زوجها ذهبت إلى أبنها وهب و قالت له : قم يا بني و انصر ابن بنت رسول الله , فأجابها :أفعل يا أماه و لا أقصر .
فبرز لهم وهو يرتجز قائلاً:                أن تنكروني فأنا أبن الكلبي ******* سوف تروني و ترون ضربي.
فأكثر القتل في معسكر ابن سعد ( لعنه الله ) و عاد لأمة قائلاً: يا أماه أرضيتي ؟؟ , فأجابته :لا يا ولدي حتى تقتل بين يدي مولاك الحسين , لتظهر مرة أخرى في ملحمة الجهاد بكل ما تملك هذه البطلة ام وهب أظهرت شجاعة لا توصف و شكيمة لا يعلى عليها .
أما زوجة وهب وقد كان مضى على زواجها سبعة عشر يوماً فقط، فقد قالت له أسألك بالله ألا تفجعني في نفسك فقالت أم وهب لولدها لا تقبل قولها وارجع إلى مكانك وقاتل بين يدي مولاك، فلما سمعت زوجته ذلك أقبلت بزوجها إلى الحسين عليه السلام تقول له:
يا ابن رسول الله لي حاجتان الأولى انه إذا مضى عني وهب فأبقى بلا محام ولا كفيل، فسلمني إلى أهل بيتك , والثانية إذا قتل وهب كان مع الحور العين فينساني فجعلتك يا مولاي شاهداً على ألا ينساني فلما سمع الحسين(ع ) كلامها بكى بكاءأ شديداً، ثم أجاب سؤالها وطيب خاطرها . فجاءت هذه الفتاة الصغيرة لتضع موقفاً تعجز أقلام الكتّاب و المبدعين عن وصفة و تعجز فرشاه الرسامين عن تصويره موقف البطولة و موقف الحمية و موقف الحب و موقف الترابط و موقف التضحية .
 فعاد بعدها وهب إلى القتال وهو يرتجز:
اني زعيم لك ام وهبِ
بالطعن فيهم تارة والضربِ
ضرب غلام مؤمن بالربِ
حتى يذيق القوم مر الحربِ
حسبي الهي من عليم حسبي
فلم يزل يقاتل يميناً وشمالاً حتى قتل تسعة عشر فارساً واثنا عشر راجلاً، فقطعت يمينه وشماله، فأخذت زوجته عموداً وأقبلت نحوه تقول له فداك أبي و أمي، قاتل دون الطيبين حرم رسول الله، فسألها: كنت نهيتني عن القتال و ألان جئت تحرضيني؟!
أجابته: لا تلمني يا وهب، فاني عفت الحياة منذ سمعت نداء الحسين وا غربتاه! وا  قلة ناصراه!
فقال لها: ارجعي فان الجهاد مرفوع عن النساء.
قالت: لن أعود أو أموت معك، ثم اخذ ثوبها بأسنانه ليرجعها، فأفلتت منه، فاستغاث بالحسين(ع).
فقال عليه السلام: جزيتم عن اهل بيتي خيراً، ارجعي الى النساء بارك الله فيكِ، فانه ليس عليكنَ قتال، يصيبك ما يصيب اهل بيتي، وحالك كحالهم.
لحظات ويسقط وهب مثخناً بالجراح , و يؤخذ إلى عمر بن سعد ( لعنه الله ) أسيراً فقال له ما اشد صولتك , و أمرهم أن يقطعوا رأسه و يرموه لأمه : فأخذت الرأس و قالت : الحمد لله الذي بيض وجهي بشهادتك بين يدي أبي عبد الله , ثم أخذت الرأس و رمته على معسكر ابن سعد و قالت لهم ( نحن لا نسترد ما ندفعه في سبيل الله ) و عادت مرة بعد مرة لتثبت الموقف تلو الآخر لتعجز السنة المؤرخين عن وصف هذه المرأة. ثم اخذت عمود و هجمت على القوم فقتلت منهم رجلين، وهي تقول لهم: اشهد ان اليهود في بيعها والنصارى في كنائسها خير منكم.
فناداها الحسين: ارجعي يا ام وهب، فان الجهاد مرفوع عن النساء، فرجعت كئيبة وهي تقول: الهي لا تقطع رجائي.
فقال لها الحسين عليه السلام: لا يقطع الله رجاءك يا ام وهب، انت وولدك مع رسول الله وذريته في الجنة.
أما عن زوجة وهب فيقال في الروايات أنها قتلت و يقال أيضاً أنها كانت مع سبايا أهل البيت عليهم السلام .
.............................................

في المقابل عائلة عربية من بني كندة .
2ـ  عائلة الاشعث ابن قيس :-
 الاب : هو الاشعث ابن قيس ابن معدي .
الابن : محمد ابن الاشعث .
البنت : جعدة بنت الاشعث.
الأب الاشعث:- وهو معد يكرب بن قيساسلم و تزوج بنت ابي بكر تجزوج من أم فروة بنت أبى قحافة و هي ام محمد ابنه و كان احد المسؤولين عن ايقاف جيش الامام علي ( علية السلام ) من الانتصار في واقعة صفين و من الذين خدعوا بخدعة المصاحف و اصبح في ما بعد من المنافقين في خلافة علي (ع) و هو في أصحاب أمير المؤمنين (ع) كما كان عبد الله بن أبي بن سلول في أصحاب رسول الله (صل الله علية و اله و سلم ) كل واحد منهما رأس النفاق في زمانه .
و شارك هو و قطام بنت الاصبغ و عبد الرحمن ابن ملجم لعنهم الله جميعاً في قتل الامام (علي علية السلام ) :-
و روى العلامة المجلسي (رحمة الله عليه) في (البحار) عن (الإرشاد) :فدعت قطام بنت الأصبغ التميمي ( لعنها الله) لهم بحرير فعصبت به صدورهم،و تقلدوا أسيافهم و مضوا و جلسوا مقابل السدة التي كان يخرج منها أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى الصلاة،و قد كانوا قبل ذلك ألقوا إلى الأشعث بن قيس ما في نفوسهم من العزيمة على قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) و واطأهم على ذلك و حضر الأشعث بن قيس في تلك الليلة لمعونتهم على ما اجتمعوا عليه،و كان حجر بن عدي في تلك الليلة بائتا في المسجد فسمع‏الأشعث يقول:يا بن ملجم،النجاء النجاء لحاجتك،فقد فضحك الصبح‏،فأحس حجر بما أراد الأشعث،فقال له:قتلته يا أعور،و خرج مبادرا ليمضي إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) ليخبره الخبر،و يحذره من القوم،و خالفه أمير المؤمنين (عليه السلام) من الطريق فدخل المسجد،فسبقه ابن ملجم فضربه بالسيف،و أقبل حجر و الناس يقولون :قتل أمير المؤمنين (عليه السلام(
( انظر الكامل في التاريخ ج 2 ص 434 و تاريخ الطبري ج 4 ص 110 و مروج الذهب للمسعودي ج 2 ص 423.الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي ص 132.مقاتل الطالبيين ص 17.شرح ابن أبي الحديد ج 6.ص 113،البحار ج 42 ص .228)
و بالنسبة للأبن محمد أبن الاشعث كان من خاصة الأمراء الأمويين في الكوفة و كان السبب الرئيسي في اعدام الامام مسلم بن عقيل( عليه السلام)من على قصر الإمارة في الكوفة لكونه خدعه بوعد كاذب انه سيعطيه الأمان و لم يطلبه الإمام مسلم (ع) خوفاً , لكنه طلبه لكي ينذر ابن عمه الإمام الحسين(ع) من خداع أهل الكوفة له , إضافةً لمشاركته في واقعة الطف و سبي نساء بيت الرسالة عليهم السلام و حرق الخيام و محاربة قيام المختار الثقفي و قتال الشيعة الامام علي (عليه السلام)  ....... الخ من المواقف التي تبين خسته و قتاله لأهل التقى .

اما عن جعده : فأستشهاد الإمام الحسن عليه السلام في سنة 49 هـ بعد أن دست له زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس السم بتحريض من معاوية، وقد وعدها بمئة ألف دينار وبالتزويج من ابنه يزيد. فأوفاها بما وعدها من مال، وأبى عليها التزويج من ابنه قائلاً لها: (أخشى أن تفعلي به كما فعلت بابن رسول الله) و فعلتها يبينها التاريخ بشكلٍ واضح لتكرر ما تعودت عليه هذه العائلة من عداء لأهل الإيمان و قتلهم .  

و هنا يظهر لنا جلياً  الفرق الواضح للعيان فعائلة احبت اهل البيت (عليهم السلام) و اقتدت بقول النبي محمد صل الله علية و اله و سلم (أخرج أحمد بن حنبل في مسنده ( 2 ) عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي صلى الله عليه وآله قال : ( إني أوشك أن أدعى فأجيب ، وإني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله عز وجل ، وعترتي ، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ، وإن اللطيف الخبير أخبرني بهما أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ) .
و ضحت بكل ما تملك حياتهم ( ابُ و ابنُ و امُ  و زوجة ابن ) تاركين الحياة طمعاً بحب اهل البيت و شفاعتهم يوم القيامة , و في الجانب الثاني تجد عائلة اخرى ناصبت العداء لأهل البيت بكل ما للكلمة من معنى لدرجة صنع المكائد لهم و قتالهم و ذبح الاولياء الصالحين و سمهم و الأساءة بالكلام و بالفعل هذا هو الفرق .
 فرقة أنارت كربلاء بحبها و تفانيها فخلّدها التأريخ وفرقة حاقدة ناصبت العداء للعتره الطاهرة البسها التاريخ ثوب الخزي و العار  .
أرجو وان أكون قد وضحت المقارنة ولو بشكل بسيط و الله من وراء القصد   
    
الجمعة، 23 ديسمبر، 2011

العراق و مأساة ايام الاسبوع بين الحمراء و السوداء !!!!!

أحمد عبد الكاظم العسكري//

في هذا اليوم تحولت العاصمة العراقية من بغداد التي تغنت بها فيروز الى بغدادٍ اخرى بغداد لا تعرف طعماً للفرح و كأن العراق نسيء معنى كلمة ابتسامة , اطفالهٌ فزعون من اصوت الانفجار و هلعون خائفون من كلمات تحمل معنى ارهاب , اهلٌ مهيؤون في اي لحظة لحمل جنازات اولادهم و آبائهم هذا حال بغداد بشكلٍ خاص و العراق بشكلٍ عام .                                                     

اصبح العراق ملعباً سياسياً لكل من هب و دب كل من يستطيع ان يجمع تحت يدية مجموعه ممن يحملون السلاح و يخيفون الناس و يقتلوهم دخل اللعبة السياسية و سَيطر على الاواضع بتكتلاتٍ و شخصياتٍ غير قادرة على اتخاذ قرارٍ صحيح من اجل مصلحة هذا الشعب المنهك و المثخن بالجراح .


فبعد سبع سنوات من القتال على المناصب ظهر استقرار سياسي بعد انتخابات يقال عنها نزيه لكنها بعيدة عن كلمة النزاهة  , ثم عادت لعبة السياسيين من جديد لتظهر اسلوباً اخر في تحطيم الشعب المسكين و تدميرة اسلوب التفجيرات التي تسكن حيناً و تظهر حيناً آخر لتأخذ معها المئات, لأسكات الافواه الافواه التي انطلقت لتدافع عن كراسيها لا دفاعاً عن الشعب اين كانت هذه الافواه عندما اثبت بالدليل القاطع وجد اسلحة لدى الاشخاص  الذين يفجرون و يخططون لتدمير البنيه التحتيه للعراق و نشر الحرب الطائفية  فيه ؟ منهم المطلك و الهاشمي و و و .
اين كانت هذه الافواه عندما كان الذبح على الهوية ؟ اين كانت هذه الافواه عندما كان يقتل الانسان و يبعث بجثته الى اهلة بلا رأس و عندما يأتي احد من اهله المفجوعين للبحث عن رأسه يباع علية بحفه من الاوراق ( مئات الدولارات ) ؟ اين كان هذه الافواه عندما سرقت المصارف ؟ اين كانت عندما بينت ملفات الفساد السرقات و الاتهامات الصحيحة التي الغيت بعلاقات شخصية و عشائرية من هذا و ذلك ؟ اين و اين و اين .... الخ .



لكن و حسب اعتقادي ان المنصب اهم من حياة العراقيين اهم من ارواح الاطفال اهم من اثكال امهات العراقيات اهم من تدمير امل مستقبل العراق( اطفاله ) بذرات الامل زهور الحياة .

نقطة نظام ::::
خمسة ايام في الاسبوع هل ممكن ان يحدد لي اي شخص ما هو المفرح فيها للعراقيين الاحد الدامي , الثلاثاء الدامي , الاربعاء الدامي  الخميس الدامي ... الخ .

اين ايام الاسبوع المفرحة لدينا انتهت مع انتهاء الخميس! الارهاب يقتل بلا تمييز . 
       

                     محرم ....
محرم شهراً كان لدى العرب من اجمل الشهور يحرم فيه القتال تحرم فيه كل انواع الحروب لكن لم ترضى بني اميه بهذا الكلام فأدمته بقتل اهل بيت الرسول صل الله علية و اله و سلم .    الامام الحسين و اهل بيته ذبحوا في هذا الشهر الكريم لتصبح سابقة لدى العرب و ايضاً لتصبح عادة لديهم فهم يكتسبون العادات السيء بسرعه لكن لا يعرفون اكتساب الجيدة منها او يرفضون تعلمها لأنها لا تملئ بطونهم و جيوبهم .
فأستمرة هذه الحالة حتى وصلة لهذا اليوم في محرمٍ الحرام يقتل هذا العدد الهائل من الناس بأي سبب و لأي داعٍ و أتفاجئ في التلفاز و اذ مظاهرة ... تخرج الناس في مسقطِ رأس الهاشمي ليقولوا انه انسانٌ نظيف كان يحارب الارهاب و لا يقتل احد و انه رجل الدولة الاول في محاربة القاعدة , فمن كان الارهابي ؟ و من كان يأمر بتنفيذ الجرائم ؟ و من كان يعطي الاموال للقتلة و غيرهم ؟ومن ومن .....

هل هم اهالي الضحاياً ؟؟؟؟؟ ممكن حتى يظهرون في التلفاز و يكسبون شهرة في انهم مذبوحين مقتولين هذا النوع من الشهرة مهم !!!!!!!
مع الاسف كل سؤال تخرج منه الاف الاسئلة و ملايين الاجوبه فتباً لكم و لكراسيكم و تباً لكم و لسلطتكم و تباً لكم ولأعمالكم لعنكم الله و لعن كل من شارك حتى ولو بكلمة لقتل هذا الشعب
و تدميرة ( الا لعنه الله على الظالمين ) .
((وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ ظلموا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ))

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



دموع الحزانا بأرض العراق ....
و قتل الشباب إلا لا يطاق ....
و نبكي دماءً لحزن الفراق ...
و تجري العيون دماءً تراق ...
على ارض بابلَ ارض العراق ...
تقاتلتموا بينكم في نفاق ....
فتبت يديكم و تب  النفاق ...

السبت، 17 ديسمبر، 2011

النجف عاصمة الثقافة ندوة تحتضنها ذي قار

أحمد عبد الكاظم العسكري //
بمبادرٍ من البيت الثقافي في ذي قار و بالتعاون مع اتحاد الأدباء و الكتاب في المحافظة و تحت شعار النجف في قلوب العراقيين يحتضن المركز الثقافي في مدينة الناصرية ندوة فكرية و أدبية احتفاءاً بمناسبة مهرجان النجف عاصمة الثقافة الإسلامية 2012 .


و حاضر فيها كلِ من الدكتور باقر الكرباسي  و الناقد زمن الكرعاوي و حضر هذه الندوة الأدبية عدد من الأدباء والكتاب و النقاد و المسرحيين و الشعراء الذين يمثلون واجهة الأدب و الثقافة في المحافظة .


تحدث لنا رئيس بيت السرد العربي الناقد زمن الكرعاوي قائلاً لقد جنا إلى مدينة الناصرية لهذه الندوة التي يقيمها البيت الثقافي بالتعاون مع اتحاد الأدباء و الكتاب في المحافظة و نحن نحمل فيما بين طيات أفكارنا  افكاراً لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية و التي ستقام في مطلع الشهر الثالث من السنة المقبلة لنطرحها على مثقفينا في هذه المدينة الادبية العريقة و توضيح الوسائل و الأعمال التي ستقام خلال هذا المهرجان الكبير .


و تكلم الأستاذ ياسر البراك رئيس اتحاد الأدباء و الكتاب فرع ذي قار قائلاً الشيء المهم في هذه الندوة هو إننا أردنا مد الجسور بين أدبا و مثقفي محافظتنا مع أدباء و مثقفي محافظة النجف من خلال استعراضاً موسعاً قام به الأديبان لعرض مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية أمام مثقفي المحافظة .
و إضافة أن الندوة سلطة الضوء على العلاقات الثقافية التاريخية بين الناصرية و النجف و ايضاً ما لعبته النجف من ادوار مهمة من في الميادين الدينية و السياسية و الاجتماعية و الشيء اللافت للنظر ان هذه الأمسية جاءت لتعزز العلاقات الوثيقة بين هذه المدينتين .
 في حين أكد الأستاذ علي عبد الكريم مدير البيت الثقافي في محافظة ذي قار أن هذه الندوة الأدبية جاءت لتسلط الضوء على مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية 2012 و نشكر الدكتور باقر الكرباسي و القاص زمن الكرعاوي لحضورها إلى محافظة ذي قار من اجل نشر أفكار عاصمة الثقافة و أعمالها لعام 2012 .
و في نهاية هذه الأمسية كٌرم الأستاذين الكرباسي و الكرعاوي  بدروع و شهادات تقديرية لأعمالهما الأدبية و الثقافية  و مساهماتهما في دعم الواقع الثقافي في العراق من قبل البيت الثقافي  .

الخميس، 15 ديسمبر، 2011

رحلة الى بغداد, صراع بين الابداع و المأساة ... !!!



أحمد عبد الكاظم العسكري
//    



في أحدى الأيام توجهت مسافراً إلى العاصمة بغداد من مدينة الناصرية وهي تبعد 375 كيلو متر مسافةً و ثلاث ساعات و نصف وقتاً إذا سافرت على الطريق السريع ( الدولي ) .
فاخترت سيارة نوع بهبهان لكون مقاعدها أوسع و أكثر راحة من السيارات الأخرى إضافة لأجرتها المناسبة, فوصلت لأحدى السيارات لأجد أنها تحتاج لراكب واحد و الكرسي وسط السيارة بين رجل كبير السن و شاب في بداية العشرينات من عمرهِ, فصليت على النبي و اله وركبت.
تحركت بنا السيارة و إذ بالرجل المسن يسألني عن عمري, اجبت و في نفسي اتمتم "سيتعبنا بثرثرته و سرد بطولاته, و تحليلاته السياسية و كل ما يتفنن به كبار السن أيامنا" : 26 سنة (يا حجي ),
قال مبتسم: انا عمك , عمري 55 سنة, اكبر منك بـ 29 سنة,استمر بحديثه
-
أكيد أنت مدرس, قالها وهو ينظر للكتاب الذي احتضنته يديّ (ديوان للمتنبي), اجبته رغبة في اختتام الحوار وتجنب اطالته : نعم مدرس,
وانا لست بمدرس!
لمحت في عينيه نظرة تملئها الفرحة و العمق, ردة فعله اثارت فضولي فوجهت وجهي اليه محدثاً :حجي أراك تشرد وتتأمل بعمق!
اجابني: أخذني ديوان المتنبي الذي في يدك إلى أيام كنت طالب مدرسة في السبعينات, عندها كنت اتنافس والزملاء في حفظ هذه القصائد الرائعة للمتنبي و غيره من الشعراء الكبار و بدأ يعددهم لي و أخذتني المتعة للأستماع واكتشاف الفترة الذهبية في العراق للأدب الحديث وبلسان حاضرها, وأنا من عشاق ذاك العهد,
استمر قائلاً اننا كنا نقاتل من اجل التعلم, الدراسة كانت فرصة ثمينة بالنسبة الينا, كنا نعمل في الزراعة مع أهلنا و نهرب من تعب الزرع والسقي والحصاد لكي نذهب للمدرسة, ونعاقب من اهلنا لهروبنا, نعاقب ونكرر الكرة, حباً في التعلم, لأنه يجعلنا متنورين و اصحاب معرفة اما اليوم فباتت الدراسة في متناول الناس و يمكن الحصول عليها بسهولة, اتذكر امر اخر, ايام المكتبة العامة, حيث كنا نستمر بالقراءة لفترات طويلة بدون ان نشعر بمرور الوقت, متلذذين بما نقرأه, فيطلب استاذنا ملخص عما قرأناه رغبة في انعاش فكرنا وتقوية اسلوب الكتابة لكل منا, و صقل ثقافتنا ومعرفتنا الأدبية و الفنية.
فكنت ازداد متعة كلما تكلم عن تلك الأيام و ازداد تشويقاً لمعرفة الاكثر عن الجيل المثقف مقارنته بجيلي, ثم ابتسم ابتسامة مشرقة مع نظرة غامضة .....
و قال أنني أتذكر احترامنا و حبنا و خوفنا معاً من الأستاذ فكان عند دخوله إلى الصف لا ننطق بكلمة و إذا صادفناه في شارع نهرب إلى الشارع الآخر خوفاً وخجلاً منه.
و في هذه الأثناء اصدر الشاب صوت قهقهة خفيفة, فأدرت وجهي بانفعال نحوه وقلت له ( أخي عيب هذا الضحك اكو ناس كبار تتكلم من الأدب أن ما تتصرف مثل هذه التصرفات) فرد علي قائلاً أنا أسمعكم تتكلمون من بدية طريقنا من الناصرية عن هذه الأيام الغابرة و قال بأستهزاء( هاااي ايام اكل عليها الدهر و شرب انتم شتسولفون ) ؟؟؟؟ !!
و إذ بالرجل الكبير يرد عليه بوجه مزدحم وبصوت رزين : كيف انتهت, أيام التعليم يا ولدي لا ينتهي, بل يستمر إلى آخر أيام حياة الإنسان؟ و وتنبعث من وجهه علامات استفهام و تعجب .
بادر الشاب قائلاً : جدي شغلة المكتبات و الناس تروح تقرأ فيها صارت قديمة.
والرجل المسكين كلما سمع الشاب ازداد تعجبه واستغرابه, يستمر الشاب: أننا لا نحتاج الذهاب إلى المكتبة لأننا لا نحتاج إلى القراءة و التعب فعندما يطلب منا موضوع كبحث كل ما نحتاجه هو بحث في الانترنت لثلاث دقائق و ترتيب في الورد لدقيقة و طباعة 5 ثواني و من ثم يسلم إلى الأستاذ مباشرةً بدون تعب و أما عن النجاح فأيام زمان كان السهر و التعب و القراءة هسة بيوم الامتحان نبرشم(1) المادة و ندخل نمتحن و ننجح , و أما عن الأساتذة فهم أصدقائنا و أصدقاء رائعين جداً يعني تبادل مسجات و شعر !!!!
وان كل طالب منا قد اضاف لجيوبهم حفنة من مئات الآلاف , وايضاً بعضنا ممنن ارتاد المدارس الاهلية يقومون برمي الاوراق و قشور الكرزات على الأستاذ أثناء المحاضرة و هو لا يرد او يدافع عن مكانته خوفاً من ان يطرد ويفصل من وظيفته,, انت الان تخبرني انك كنت تهرب من استاذك عندما تراه في شارع ما, اما نحن, ناجحين, اي ناجحين لآن الي يدخل دورة عند مدرس المادة ينجح مية بالمية ماكو شيء ما ينحل بالفلوس (( حجي هذا حال المجتمع )) .

و اثناء كلام الشاب احسست بنفسي علامة فاصلة بين القديم من الادب والجيل الحديث, اتمرجح بين ماضي و حاضر, الشاب ضد الرجل, مقارنة غير طبيعية,
استدرت لجهة الرجل بعد انتهاء الشاب, و إذ بي اتفاجئ بسقوط دمعة من عينه و الحسرة و الالم هي علامات واضحة على ملامح الحجي, اخذ نفساً عميقاً وهو يطلق لسانه: مو انتو متوفر الكم كل شيء ليش تسمحون ان يصير بيكم هذا الحال عندكم الانترنت و عدكم الموبايل و كلش صار اسهل و هذا ما جان عندنا و كنا متفوقين!!!
بادره الشاب: حجي الانترنت مثل ما كتلك نستخدمه بوقت الحاجة للبحوث و اما في باقي الوقت نفتح فيسبوك و نقضي وقتنا بالكروبات دردشة , و اما الموبايل فمخلينها نكلم بية الكبل)
اندهش الرجل: الكبل !؟
-
اي, اي حجي الكبل, الحب مالتي ما مار عليك هذا المصطلح حجي ...
سكت الرجل لبرهة ثم اضاف : هذا البلد اله الله سبحانة و تعالى اذا ابنائة و امل مستقبلة على هاي الشاكلة و التعليم وصلت لهاي المرحلة المتدنية و الي ما تسر لا عدو و لا صديق الله يساعدنا , و اذا بالسائق يقاطع الكلام قائلاً ( اخوان لمو الكروة رحم الله والديكم وصلنا ترى سوالف الدراسة ما توكل خبز )
ها قد وصلنا!
كأني نسيت ما جئت ... لأجل, خلال حلقة نقاش فاصلة بين مقعد الماضي المبدع و الحاضر الضائع,
هنا تيقنت ان الغيارى لازالوا يحيطونا وان كنا نجهل وجودهم.
الأحد، 11 ديسمبر، 2011

الارث الحضاري ندوة اقامها البيت الثقافي بالتعاون مع اتحاد الصحفيين و الاعلاميين العراقيين


احمد عبد الكاظم العسكري
من ضمن فعاليات البيت الثقافي في ذي قار أقام و بالتعاون مع اتحاد الصحفيين و الإعلاميين العراقيين اصبحوتين ثقافتين بعنوان ( الإرث الحضاري ) .
نوقش فيها أهمية الأرث الحضاري و الحفاظ علية , و أكثر المشاكل التي تواجهه هذا الجانب .
إذ حضر هذه الندوة عدد من الصحفيين و الإعلاميين و الكتاب و ناشطي منظمات المجتمع المدني في المحافظة .
و كان المحاضر في هذه الاصبوحتين هو الكتاب و المترجم العراقي الأستاذ أمير دوشي و عند سؤاله عن أهمية هذا العمل قال لنا : اعتقد أن إقامة مثل هذه الندوات و الاصبوحات مهم جداً من اجل توعية الرأي العام بأهمية الآثار لأنها الهوية العراقية الحقيقيه , و ما تعرضت له هذه الثروة و ما تتعرض له الآن من سلب و نهب هو امرٌ مفزع وهو عمل اشتركت في الكثير من الأطراف , و لهذا اعتقد أن للأعلام الدور المهم و الكبير في التنبيه و التوعية من اجل حماية هذا الموروث التاريخي الحضاري .
و من جهة أخرى تكلم لنا الكاتب و الإعلامي عباس الغزي أن الثقافة و الحضارة مفردتان لمعنى واحد فبدون الحضارة لا يمكن للإنسان أن يكون مثقف و بدون الثقافة و الإبداع لا يمكن للحضارة أن تقوم فالاثنان مرتبطان معاً دور المثقف و الحضارة . و أضاف ان اتجاه الندوة كان يصب في هذا المجال و ركز هذه المحاضرة على دور الإعلام للحفاظ على هذه الكنوز التأريخيه التي لا تقدر بثمن .
في حين أن السيد سامر كاظم رئيس منظمة أور لرعاية و تطوير الطلبة في ذي قار أضاف أن هذا الموضوع مهم جداً إذ انه يحث الإعلاميين وناشطي المجتمع المدني إلى إلقاء الضوء على المشاكل التي تعاني منها هذه المراكز الحضارية التي تمثل هوية المواطن العراقي و ما تتعرض له من سلب و نهب حتى توضع لها الحلول المناسبة للحفاظ على هذا الإرث الكبير من اجل أبنائنا في المستقبل .
و تحدث الاستاذ حسين باجي قائلاً انه هذا الندوة هي من ضمن برنامج تطوير و تأهيل و رفع مستوى الصحفيين في محافظة ذي قار , و كان موضوع هذا الندوة يخص الارث الوطني و الحفاظ علية و لأهمية هذا الموضوع لأنة يشكل هوية وطن وهو العلامة المضيئه بحياة هذا البلد و هذه الندوة اتت لتذكر بهذه الأهيمة الكبير و الحافظ عليها و عمل الاعلام في الحفاظ علية عن طريق نشر الكلمة الصادقة بالمعلومة الصحيحة بالاشارة الى مواطن الخلل لتنبية السلطة المحلية اليها , و اضاف الى عملية نهب موقع اثاري في مدينة الفجر و بدوري انا الناطق الرسمي بلجنة الدفاع عن التراث السومري اناشد السلطة المحلية بأن يهبوا الى ان تتحرك لحماية هذه المواقع الاثارية .
و من ناحية اخرى اكد الاستاذ علي عبد الكريم مدير البيت الثقافي في ذي قار قائلا : نحن نعتبر ان اقامة ندوة ثقافية من شأنها ان تسلط الاضواء على ثروة من ثروات البلد وقيمة حضارية وثقافية متمثلة بآثارنا ومقدساتنا عبر التاريخ وماقبله ايضا لهي في غاية الاهمية لذا اكدنا ان تقام الاصبوحة الثانية لتكملة البحث واعطاءه مساحته الكافية ونشيد بدور الاستاذ امير دوشي المهم في هذا البحث ونقل معانات ونزيف الارث الحضاري للمتواجدين في الندوة وهي دعوة لكل عراقي وطني ان يبحث عن حضارته وثقافته وان يتابع مجريات احداث كل ما تتعرض له الاثار العراقية من ارهاصات او انقاذ لها وشكرا لكم .

و في نهاية الأصبوحتين قدمت شهادات المشاركة للمتدربين اضافة الى تكريم الاستاذ علي عبد الكريم مدير البيت الثقافي من قبل اتحاد الصحفيين العراقيين و تكريم الاتحاد من قبل البيت الثقافي لمجهوداتهم الدائمة في رفد و تطوير الجانب الصحفي و الاعلامي في المحافظة



/>

جلسة حوارية لمركز سيدات الأعمال في محافظة ذي قار


أحمد عبد الكاظم العسكري//
ضمن نشاطات مركز سيدات الأعمال في ذي قار أقيمت جلسة حوارية في المركز و حضرة هذه الجلسة الحوارية عدد من سيدات الأعمال في المحافظة و ذلك لمناقشة مشاركة المرأة في ميادين العمل المختلفة مثل الجانب التجاري و الاستثماري ,
و تحدثت لنا الأستاذة وداد كريم عبد الرحمن مديرة المركز قائلة إن هدفنا هو إشراك المرأة في المشاريع المستقبلية للمحافظة من اجل تمكين المرأة لإقامة مشاريع لسيدات الأعمال تستوعب الطاقات النسائية العاطلة عن العمل في المحافظة من جهة و لزيادة إمكانية المرأة أدارياً و اقتصادياً.
و إضافة إننا أحدثنا تطورات كبيرة جداً في هذا المجال لكي نؤهل و ننمي الطاقات الكامنة في المرأة لكي تساهم في بناء العملية الاقتصادية و التجارية في المحافظة .
مع العلم أن المركز بدأ بتطوير العلاقات التجارية و الاستثمارية مع سيدات الإعمال من داخل و خارج المحافظة لكي يستقطب الشركات و المستثمرين على حدٍ سواء لكي يهيئ الفرص لتفعيل دور سيدات الأعمال في المحافظة .
   

جرائم غسل العار و مدى تعامل الصحافة الاستقصائية معها عنوان لورشة اقيمت في ذي قار


أحمد عبد الكاظم العسكري //
الصحافة الاستقصائية و دورها و اثرها في اقتفاء اثر جرائم غسل العار هو العنوان الذي حملته الورشة التي اقمتها جمعية حماية و تطوير الاسرة العراقية برعاية البيت الثقافي ذي قار و بالتعاون مع منظمة حرية المرأة في ليومي 25/26/11/2011 .
و حاضر في هذه الورشة الأستاذ هيثم الجاسم كاتب و اعلامي و الأستاذ مرتضى الشحتور كاتب و قانوني .
و سٌلط الضوء في هذه الورشة على موضوع الاستقصاء و مدى حداثته في العراق و أهمية إضافةً إلى النقطة الأساسية و التي تشير إلى معدل الجريمة و كيفية تعامل الصحفي الاستقصائي في هذا المجال , ووضح المدربين كثير من القضايا بهذا الخصوص و المشاكل التي تثار من خلالها و كيفية مساهم الصحفي و الناشط المدني في هذه الموضوع .


و تكلم الاستاذ حقي كريم هادي مدير منظمة حماية و تطوير المرأة قائلاً اننا قمنا بهذه الورشة تزامناً مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 25تشرين الثاني لكي نوصل رسالة على اهمية حقوق المرأة و حماية و الدفاع عنها ضد كل من يحاول ان ينتهك حقوقها الشرعية .
و اضاف ان هذه الورشة تسلط الضوء على موضوع غاية في الاهمية وهو ضعف الثقافة المدنية في المحافظات الجنوبية من العراق .
في حين اكد الاستاذ هيثم الجاسم كاتب و اعلامي عراقي ان هذه الورشة جاءت لتوضح دور الصحافة الاستقصائية و هي نوع جديد في العراق و اثرة في تقفي جرائم غسل العار باعتبار ان هذه الظاهرة موجودة و قديمة .
و اضاف ان الصحافة الاستقصائية تحاول الولوج الى هذه المجال كونها تتقفى الاثر و هي صحافة محدودة الاثر في العراق لكونها جديدة دخلت بعد النظام الديمقراطي .

و اكدت السيدة دلال الربيعي نائب رئيس منظمة حرية المرأة في العراق ان المنظمة تقوم بمثل هذه الورش لتوعية و تطوير و تحفيز ادراك الصحفيات و الناشطات في العراق لزجهن في المجتمع من اجل ان تكون لديهن القدرة على توعية النساء الاخريات في المجتمع .
و في نهاية الورشة وزعت شهادات المشاركة على الحاضرين .

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

صحفيوا ذي قار بين رف التهميش و زاوية الاهمال!!! موضوع قديم



أحمد عبد الكاظم العسكري





عندما  نريد التكلم عن هذا الموضوع يجب علينا أن نوضح ماالمقصود بالصحافة حتى نقف على حدود عمل الصحفي و مقدار ما يتكبده من مشاكل لكي يؤدي عمله.

ان مهنة الصحافة تقوم على جمع و تحليل الاخبار و البيانات و التحقق من مصداقيتها و تقديمها للجمهور و غالباً ما تكون هذه الاخبار متعلقة بمستجدات الاحداث السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الرياضية إلى آخره من الاحداث التي تظهر على الساحة , و تعد مهنة الصحافة من المهن التي عُمِلَ بها منذ اقدم العصور إذ استخدم البابليون كاتباً لتسجيل الاحداث اليومية على الحجارة أضافة الى الاحداث المهمة مثل الحروب و الانتصارات و غيرها , أما روما فكانت عندما تقوم بإقرار احكام و أعمال جديدة في مجلس الشيوخ فإنها تأمر بكتابته و تعلنه على الشعب إلى آخره من المراحل التي مرت بها الصحافة حتى تبلورت ووصلت الينا بشكلها الحالي .

أما في وقتنا الحالي فان الصحافة تعتبر من المهن المقدسة لآنها تعنى بنشر الكلمة الصادقة و الحقيقة الخالصة و يُعَد قلم الصحفي  عبارة عن سهم في قلب الظلم و نور يبدد ظلام الجهل و رقيب على باقي السلطات لآنها السلطة الرابعة .

و تعتبر مقول الرئيس الفنزولي شافيز من اجمل ما قيل في الصحفي ( لا اخاف بوابة الجحيم اذا فتحت أمامي لكني ارتعش من صرير قلم الصحفي ) و هذا و ان دل فأنما يدل على ثقل الكلمة التي يكتبها و وزنها في العالم .

و بعد توضيحنا لماهية الصحافة و ما تمثله في المجتمعات نأتي لطرح موضوعنا وهو التهميش و الاقصاء و الاهمال الذي يعاني منه الصحفي في محافظة ذي قار و الغبن الذي اطاح بحقة في أن يعامل معاملة اقرانه من صحفيي العراق .

و نأتي لعنوان موضوعنا الذي يضع الصحفي ( بين رف التهميش و زاوية الأهمال ) و هذه الكلمات ليست كلمات عابرة و لا تستخدم في اقوال الشعارات فقط و انما تمثل الواقع الذي تعاني منه فئة الصحفيين في ذي قار , إذ عانينا من تهميش النقابة لنا و ركن طلباتنا على رف الانتظار لسنين و لن نستطيع الحصول على عضوية النقابة مهما كانت المحاولات و عددها ففي النهاية ستواجه حقيقة رفض طلبك او اختفاؤه حتى يأس البعض و لم يحاول البعض الاخر حتى مجرد المحاولة لتقديم طلب للنقابة لتأكده من العقبات التي ستوضع في طريقة و في نهاية الموضوع سترفض او تركن على ( رف الانتظار  لتنال منها الاتربة ) .

و عندما طرح الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين أن لكل صحفي الحق في الحصول على مخصصات سواء كانت مالية او غيرها لآنه عانى ما عانى من ظلم و اهمال و حتى وصلت الحالة لقتل الكثير من الصحفيين و الاعلاميين في سبيل ايصال رسالتهم و تادية عملهم على اكمل وجه , و اسبشرنا خيراً لكن الصدمة كانت اسرع و علمنا ان كل من لا ينتمي إلى النقابة فهو غير مشمول بهذه المنحة .

اما الجزء الاخر من موضوعنا وهو ( زاوية الاهمال ) فبعد أن  أُنهكنا من الانتظار الطويل و غير المجدي للحصول على العضوية في النقابة فتحت لنا بارقة امل ألا وهية اتحاد الصحفين العراقيينالذي فتح لنا ذراعيه و قبلنا فية كأعضاء و لا اقصد ان كل الصحفيين قد قدموا اوراقهم لكي يكونوا ضمن الاتحاد لكن اغلب الصحفيين في المحافظة و منينا بأننا مشمولون حالنا حال باقي الصحفيين و كل ما علينا ان ننتظر حتى يأتي اشعار لكي تصدر بطاقة ذكية لنا .

لكن و يا للأسف صدمنا مرة اخرى بعدم شمولنا حتى و ان انتمينا إلى اتحاد الصحفيين العراقيين و هنا ظهرت زاوية الاهمال إذ لم يطالب لنا الاتحاد بأي حقوق و لم يطالب على الاقل بتفسير لعدم شمولنا .

و اكتملت في النهاية ابعاد موضوعنا البسيط الذي يمثل جزء صغير مما يعانيه الصحفي في ذي قار و هنا يتجلى لنا تساؤل مهم جداً : هل باقي الجمعيات الصحفية في العراق غير مشمولة بالمنحة مثل مرصد الحريات الصحفية و بيت الصحافة ام نحن فقط ؟ لكن بدون اجابة و في النهاية كل ما نقول ( حسبنا الله و نعم الوكيل ) 
الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

الالعاب الالكترونية لأطفالنا حل أم مشكلة ؟؟؟


من غير الممكن لآي أحد انكار الفائدة من التكنولوجيا الحديثة و بالاخص الالعاب الالكترونية لوجود الكثير من المزايا على الرغم من وجود مضار لها ايضاً 


و عند حديثنا عن موضوع شائك مثل هذا الموضوع و اقصد بالشائك لآرتباطة الوثيق بحياتنا و حياة اطفالنا إذ اصبحت الالعاب الالكترونية واقع حال و جزءً لا يتجزء من حياتنا اليومية .
و كلامنا في هذا الموضوع سيكون عام و خاص اما العام فهو لأطفال العالم اجمع و اما الخاص فهو عن اطفالنا في العراق لآننا الان في العراق نعيش مرحلة لا تتوفر فيها رقابة صحيحة على المواد المستوردة و خصوصاً على الالعاب الالكترونية .
مزاياها :-
إذا استخدمت بطريقة صحيحة و منظمة  فأنها تساعد الطفل على قضاء اوقات الفراغ بعيداً عن المشاكل , فالكثير من العوائل لا ترغب لأطفالها أن يقضوا اوقات فراغهم في الشارع لآسباب كثيرة فهذه تعتبر الحل الامثل لهم , اضافة إلى ان احدى الدراسات التي اقيمت في جامعة القاهرة مصر اثبتت ان الاطفال الذين يستخدمون الحاسوب في سن مبكرة تتطور لديهم القدرات الذهنية بشكل كبير عن الذين لا يستخدمونها , و هناك في الالعاب ما يسمى بالالعاب الاستراتيجية و هي تساعد الطفل على تطوير مهارته الاستكشافية و معرفة الالغاز و حلها و ترتيب الاحداث لتكون له طريقاً للنجاح .
مضارها :-
تحد من قدرة الطفل على التواصل و تجعله غير اجتماعي بسبب جلوسه لفترات طويلة أمام هذه الأجهزة و ايضاً تجعله ميالاً للأنعزال و تصبح هناك صعوبة في التفاهم بينه و بين اهلة  و الجلوس المستمر لأطول فترة ممكنة امام هذه الاجهزة تصيبة بقصر النظر و اثبتت دراسات اخرى على اصابتهم بمرض خطير وهو ( الجلوكوما , الماء الازرق )الذي يؤدي إلى العمى التام , و يصابون بال *** ل و ينامون في صفوفهم و يصابون بأمراض السرحان و شرود الذهن و عدم التركيز و الاستغراق في الخيال كما أنهم يقصّرون في أداء الواجب المنزلي هذا بالنسبة للطفل بشكل عام اي من اي بلد اخر :
أما الطفل في العراق في هذه الفترة اصبح اقباله على الالعاب بشكل رهيب و كبير إذ وصل الحد فيه أن يقوم بشراء الالعاب الجديدة اسبوعياً أي أن وقته مخصص كلياً للألعاب و حتى في فترة الامتحانات فهم لا يتوقفون بل يستمرون على طلبها و هذه ظاهرة خطيرة جداً تؤدي و بشكل مؤكد إلى اخفاقهم في حياتهم الدراسية أو تردي حالتهم الدراسية و تدني مستواها .
و بعد التطرق إلى مضارها و منافعها يظهر على الساحة سؤال مهم جداً وهو هل هذه الالعاب حل ام مشكلة ؟ اذا كانت حلاً فيجب ان تنظم بالشكل الصحيح و إن كانت مشكلة فيجب ان نجد لها حل ؟
و في نهاية الموضوع نذكر إحدى الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة و كندا و يعتبر حلهم هنا الحل الأمثل ( الحل ليس في ابعاد الاطفال عن الالعاب الأن و كما نعرف جميعاً ( كل ممنوع مرغوب ) اي اذا منعته عنه سيجد الحل خارج المنزل لكن كل ما عليك فعله هو ترشيد استخدامه للألعاب في اوقات معينة فقط , هذا حتى يكون ابناؤنا رجال الغد اصحاء و ذو عقلية متفتحة نيرة قادرون على بناء بلدنا بالطريقة الصحيحة التي تجعل منه بمستوى البلدان المتقدمة .     
عربي باي

اخر التدوينات