اعلان

اعلان
الخميس، 15 ديسمبر، 2011

رحلة الى بغداد, صراع بين الابداع و المأساة ... !!!



أحمد عبد الكاظم العسكري
//    



في أحدى الأيام توجهت مسافراً إلى العاصمة بغداد من مدينة الناصرية وهي تبعد 375 كيلو متر مسافةً و ثلاث ساعات و نصف وقتاً إذا سافرت على الطريق السريع ( الدولي ) .
فاخترت سيارة نوع بهبهان لكون مقاعدها أوسع و أكثر راحة من السيارات الأخرى إضافة لأجرتها المناسبة, فوصلت لأحدى السيارات لأجد أنها تحتاج لراكب واحد و الكرسي وسط السيارة بين رجل كبير السن و شاب في بداية العشرينات من عمرهِ, فصليت على النبي و اله وركبت.
تحركت بنا السيارة و إذ بالرجل المسن يسألني عن عمري, اجبت و في نفسي اتمتم "سيتعبنا بثرثرته و سرد بطولاته, و تحليلاته السياسية و كل ما يتفنن به كبار السن أيامنا" : 26 سنة (يا حجي ),
قال مبتسم: انا عمك , عمري 55 سنة, اكبر منك بـ 29 سنة,استمر بحديثه
-
أكيد أنت مدرس, قالها وهو ينظر للكتاب الذي احتضنته يديّ (ديوان للمتنبي), اجبته رغبة في اختتام الحوار وتجنب اطالته : نعم مدرس,
وانا لست بمدرس!
لمحت في عينيه نظرة تملئها الفرحة و العمق, ردة فعله اثارت فضولي فوجهت وجهي اليه محدثاً :حجي أراك تشرد وتتأمل بعمق!
اجابني: أخذني ديوان المتنبي الذي في يدك إلى أيام كنت طالب مدرسة في السبعينات, عندها كنت اتنافس والزملاء في حفظ هذه القصائد الرائعة للمتنبي و غيره من الشعراء الكبار و بدأ يعددهم لي و أخذتني المتعة للأستماع واكتشاف الفترة الذهبية في العراق للأدب الحديث وبلسان حاضرها, وأنا من عشاق ذاك العهد,
استمر قائلاً اننا كنا نقاتل من اجل التعلم, الدراسة كانت فرصة ثمينة بالنسبة الينا, كنا نعمل في الزراعة مع أهلنا و نهرب من تعب الزرع والسقي والحصاد لكي نذهب للمدرسة, ونعاقب من اهلنا لهروبنا, نعاقب ونكرر الكرة, حباً في التعلم, لأنه يجعلنا متنورين و اصحاب معرفة اما اليوم فباتت الدراسة في متناول الناس و يمكن الحصول عليها بسهولة, اتذكر امر اخر, ايام المكتبة العامة, حيث كنا نستمر بالقراءة لفترات طويلة بدون ان نشعر بمرور الوقت, متلذذين بما نقرأه, فيطلب استاذنا ملخص عما قرأناه رغبة في انعاش فكرنا وتقوية اسلوب الكتابة لكل منا, و صقل ثقافتنا ومعرفتنا الأدبية و الفنية.
فكنت ازداد متعة كلما تكلم عن تلك الأيام و ازداد تشويقاً لمعرفة الاكثر عن الجيل المثقف مقارنته بجيلي, ثم ابتسم ابتسامة مشرقة مع نظرة غامضة .....
و قال أنني أتذكر احترامنا و حبنا و خوفنا معاً من الأستاذ فكان عند دخوله إلى الصف لا ننطق بكلمة و إذا صادفناه في شارع نهرب إلى الشارع الآخر خوفاً وخجلاً منه.
و في هذه الأثناء اصدر الشاب صوت قهقهة خفيفة, فأدرت وجهي بانفعال نحوه وقلت له ( أخي عيب هذا الضحك اكو ناس كبار تتكلم من الأدب أن ما تتصرف مثل هذه التصرفات) فرد علي قائلاً أنا أسمعكم تتكلمون من بدية طريقنا من الناصرية عن هذه الأيام الغابرة و قال بأستهزاء( هاااي ايام اكل عليها الدهر و شرب انتم شتسولفون ) ؟؟؟؟ !!
و إذ بالرجل الكبير يرد عليه بوجه مزدحم وبصوت رزين : كيف انتهت, أيام التعليم يا ولدي لا ينتهي, بل يستمر إلى آخر أيام حياة الإنسان؟ و وتنبعث من وجهه علامات استفهام و تعجب .
بادر الشاب قائلاً : جدي شغلة المكتبات و الناس تروح تقرأ فيها صارت قديمة.
والرجل المسكين كلما سمع الشاب ازداد تعجبه واستغرابه, يستمر الشاب: أننا لا نحتاج الذهاب إلى المكتبة لأننا لا نحتاج إلى القراءة و التعب فعندما يطلب منا موضوع كبحث كل ما نحتاجه هو بحث في الانترنت لثلاث دقائق و ترتيب في الورد لدقيقة و طباعة 5 ثواني و من ثم يسلم إلى الأستاذ مباشرةً بدون تعب و أما عن النجاح فأيام زمان كان السهر و التعب و القراءة هسة بيوم الامتحان نبرشم(1) المادة و ندخل نمتحن و ننجح , و أما عن الأساتذة فهم أصدقائنا و أصدقاء رائعين جداً يعني تبادل مسجات و شعر !!!!
وان كل طالب منا قد اضاف لجيوبهم حفنة من مئات الآلاف , وايضاً بعضنا ممنن ارتاد المدارس الاهلية يقومون برمي الاوراق و قشور الكرزات على الأستاذ أثناء المحاضرة و هو لا يرد او يدافع عن مكانته خوفاً من ان يطرد ويفصل من وظيفته,, انت الان تخبرني انك كنت تهرب من استاذك عندما تراه في شارع ما, اما نحن, ناجحين, اي ناجحين لآن الي يدخل دورة عند مدرس المادة ينجح مية بالمية ماكو شيء ما ينحل بالفلوس (( حجي هذا حال المجتمع )) .

و اثناء كلام الشاب احسست بنفسي علامة فاصلة بين القديم من الادب والجيل الحديث, اتمرجح بين ماضي و حاضر, الشاب ضد الرجل, مقارنة غير طبيعية,
استدرت لجهة الرجل بعد انتهاء الشاب, و إذ بي اتفاجئ بسقوط دمعة من عينه و الحسرة و الالم هي علامات واضحة على ملامح الحجي, اخذ نفساً عميقاً وهو يطلق لسانه: مو انتو متوفر الكم كل شيء ليش تسمحون ان يصير بيكم هذا الحال عندكم الانترنت و عدكم الموبايل و كلش صار اسهل و هذا ما جان عندنا و كنا متفوقين!!!
بادره الشاب: حجي الانترنت مثل ما كتلك نستخدمه بوقت الحاجة للبحوث و اما في باقي الوقت نفتح فيسبوك و نقضي وقتنا بالكروبات دردشة , و اما الموبايل فمخلينها نكلم بية الكبل)
اندهش الرجل: الكبل !؟
-
اي, اي حجي الكبل, الحب مالتي ما مار عليك هذا المصطلح حجي ...
سكت الرجل لبرهة ثم اضاف : هذا البلد اله الله سبحانة و تعالى اذا ابنائة و امل مستقبلة على هاي الشاكلة و التعليم وصلت لهاي المرحلة المتدنية و الي ما تسر لا عدو و لا صديق الله يساعدنا , و اذا بالسائق يقاطع الكلام قائلاً ( اخوان لمو الكروة رحم الله والديكم وصلنا ترى سوالف الدراسة ما توكل خبز )
ها قد وصلنا!
كأني نسيت ما جئت ... لأجل, خلال حلقة نقاش فاصلة بين مقعد الماضي المبدع و الحاضر الضائع,
هنا تيقنت ان الغيارى لازالوا يحيطونا وان كنا نجهل وجودهم.
اعلان 1
اعلان 2

4 التعليقات :

  1. صراحة كنت فاصلة كبيرة جدا
    صح ما قاله الشاب والسبب الاسلوب والطيرقة الي يريدون مننا انو نقلد الغرب فيها
    سرد رائع ودمجتني وشعرت بوخز في قلبي من حديث ذاك الشاب ، فعلا الأمر يحدث هنا في فلسطين وهو أمر سيئ جدا
    ربي يصلح الحال
    بالتوفيق زميلي احمد

    ردحذف
  2. شكراً جزيلاً يا هبة على كلامك و ان شاء الله توجد حلول لمثل هذه المشاكل الخطيرة التي تهدد المستقبل

    ردحذف
  3. أحببت من خلال تدوينتك بغداد والعراق بالأحرى :)
    دفعتني للبحق أكثر عن حضارة بغداد العظيمة
    بالتوفيق يا أحمد :)

    ردحذف
  4. تحية الى محمد بنبا الميدع و المتألق دائماً شكراً على مرورك الرائع

    ردحذف

عربي باي

اخر التدوينات