اعلان

اعلان
الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

الحياة .. و الانتظار ... لحظات مميتة



اذهب إلى المدرسة و أنا اشعر بفقدان أهم الأشياء في حياتي و أتألم و أنا اعرف ما هي هذه الأشياء و انتظر خلال ساعات المدرسة الطويلة التي أحس أنها تطبق على قلبي و تحاول أن تخنقني.

 تمر اللحظات واحدة تلو أخرى كأنها ملايين السنين و أنا انظر إلى الساعة  بدون أن انتبه إلى إي كلمة مما تقولها المعلمات لنا . 
حتى تصل الساعة لنهاية الوقت , فأخذ حقيبتي الصغيرة و اركض بسرعة الضوء أو أكثر و قلبي يدق و يدق و يدق بسرعة كبيرة و أنا أتجاوز الطلاب و اعبر الشارع و اركض و اركض , حتى أجدهم منتظرينني و عيونهم حزينة , ما إن تقع نظراتهم البريئة الجملية على وجهي و إذ كأن اليوم بدأ الآن و إذ بالشمس تشرق و الطيور تحلق و الحياة تزهر و الزهور تبث رحيقها في كل الإرجاء فأنظر إلى ما حولي و كأنه تحول من اللون الأحادي الأبيض و الأسود إلى الألوان و تتغير نظرتي إلى الحياة عندما يعانقانني إخوتي الصغار الذين أبعدوني عنهم عندما نقولني عنهم من ملجئ الأيتام و أبقوهم هناك . 
فأتفقت معهم إني سأكون كل يوم أمامهم و في قلوبهم و لن ينسوني ابدأ و لن إنساهم دائماً . 
و ترى الوقت يمر بسهولة و سرعة كبيرة جداً حتى أرى الغروب قد حل فيعود قلبي ليعتصر و روحي لتزهق و كأنها تقطر في كأس قطرةَ تلو الأخرى  . 
و أعود لكي أوصلهم إلى الملجئ و أعود إلى البيت الذي تبنوني فيه , و لا استطيع أن أدير ظهري باتجاههم لآني بالتأكيد سأري نظراتهم القاتلة و سهام عيونهم التي تخترق قلبي و تحطم روحي فأنطلق و عيوني تسيل كأنها سدودٍ قد تحطمت و يكتسح منها الماء الأخضر و اليابس . 
و أعود إلى بيت أحزاني و اصبر قلبي المحطم على انتظار أن أعود إلى الحياة في اليوم التالي مع أخوتي .



اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي

اخر التدوينات